لمشاهدة الروبرتاج للأقسام الداخلية لاذاعة الصدى انقر هنا 

  • إذاعة الصدى وإطلالة فيض شمس جديد

تقرير / بسام هاني

الكلمة الحرة في أجواء الديمقراطية الجديدة بدأت تتسع وتأخذ حيزها الصحيح رغم بعض المؤاخذات التي تنتهجها بعض الجهات الإعلامية ولكنها تبقى رغم ذلك  مدعاة للفخر وامل المستقبل الجميل وفي بوادر لحرية الصحافة التي عانت الكثير في العراق ولعقود مختلفة جاءت مرحلة جديدة وبدأت تبنى المؤسسات الصحفية والإعلامية  ففي مرحلة جديدة من التغيير بدأت بقدرات الشباب على الصعيد الصحفي والاعلامي حيث تمكنت الطاقات الشبابية الكفؤة من تغيير عناصر نقابة الصحفيين في الديوانية ومن ثم بدات بافتتاح عدة وكالات للأنباء كوكالة برق التي سبقت غيرها في هذا المجال بادارة الصحفي والاعلامي باسم حبس ومن ثم جاء افتتاح اذاعة الصدى وكان لنا مع الكادر في هذه الاذاعة هذا اللقاء

الفنان انس راهي وانت تنطلق كأعلامي ومقدم برامج  مع اذاعة الصدى كيف ترى هذه الانطلاقة من إعلام حر وموسسة جديدة في الوجهة الإعلامية  وهي تؤسس لبنة أولى في الإعلام المستقل  في الديوانية ؟

في البداية أوجه شكري وتقديري لكونكم اول من قدم الينا بعد اعلان افتتاح البث الأذاعي في هذا اليوم  ولدوركم في الاعلام المقروء وفي الحقيقة ان هذه البادرة الأولى هي في احتضان اهذه المجموعة من الشباب فهذه المجموعة من الشباب الخيرة من دماء جديدة في الاعلام الذاعي دماء متوهجة لخلق الابداع والمشاعر المتوهجة في خدمة هذه المحافظة  والاعلام بصورة او بأخرى يجب ان يكون مستقل وهذه هي البذرة الاولى في هذه الاذاعة وما لمسناه منها ورغم كل التصورات التي قد نواجهها في هذا المكان او في الخارج  وعلى الرغم منها سواء ايجابية او سلبية ولكننا مصرون على الاستمرار  والعطاء وفتح هذا الباب الجديد من الاعلام المستقل والهادف واليوم الشارع الديواني يتحدث في هذه الاذاعة قبل ان تبث ببناتها ووالعرض التجريبي لها وشخوصها .

v     انت كشاب كيف ترى انطلاقتك مع هذه الاذاعة ؟

خصوصية هذه الاذاعة لي هي ليست كعمل اول لي في الاذاعة لانني سبق وان عملت ولكن خصوصيتها لي هي في انني الان في احضان مدينتي في كنف اساتذتي ورواد الحركة الاذاعية في المدينة وهم من هيئوا لنا هذا الجو وكيف نعمل .

v     ما هو الدافع الذي دفعك للأنظمام في هذه الاذاعة ؟

في الحقيقة كل شيء تغير ليس كما في البداية حيث الكل كان متحرجا ومقيدا الان  الوقت والوضع اخر الكل كان يقول دع الاخرين يفعلون ما يشاؤون اما الان بدأت العملية تكون على عاتقنا نحن من اجل النهوض بها فنرى الموجه من التغيرات في  البلدان العربية والطاقات الشبابية التي تراها بشكل او باخر على شاشات التلفاز وهي تهتف باسم الحرية والتغيير والاستقلال والحقيقة هذه الدوافع موجودة لدينا ولكن يجب اولا ان يكون هناك من يحرك هذه الدوافع الوطنية الموجودة في داخلك وثانيا عندما ترى امامك نماذج عينات تدفعك ان تتحرك من اجل لوطن وهنا دورنا في الاعلام وفي جذب الهمم من اجل عراق جديد

v     اذن انت في مساحة مع الأعلام ما نسمية الاعلام الحر

اكيد لا يجود افضل من هذه المساحة الحرة للتاسيس لاعلام حر ضمن الظوابط والروى السليمة للمجتمع العراقي والان المجتمع يحتاج الى فسحة ونحن من يخلق هذه الفسحة ضمن خط وسياق نستمر عليه ونحن نحب الحياة ونريد ان ننفتح نرسم البسمة نريد ان نضع الورد في كل مكان فلننطلق سويتا ولا يوجد افظل من الشباب لهذه الانطلاقة ويكونوا متصدرين في هذا المكان

v     هل تعقد في تعليق اخير ان هذه الأذاعة ستوفر هذه الفسحة كما عبرت ؟

الحقيقة ان الامل كبير جدا واعتقد ان ما نلمسه من جدية لدى الكادر على الاستمرار والأثبات للوجود سوف يخلق ما هو ابعد من المتصور في نجاح هذه الجهود وتضافرها من اجل النهوض بالواقع الاعلامي الحر المستقل ونحن موجودين والصدى موجود وان شاء الله سوف نتسع الى كل العالم بدامن بذرة الخير هذه في مدينة الخير .

v  الاستاذ سعدي هدابي الفنان والمخرج صاحب الباع الطويل في المسرح والتلفزيون اليوم وانتم تأسسون  لبذرة اعلام حر ومستقل كيف ترى هذه الانطلاقة وبما تصفها لنا ؟

والله انا يكفيني قضية واحدة وهي ما رأيته من دموع الفرح في عيون كادر العمل لحظة انطلاق البث ومما اثبت لي ان هذا المشروع هو ليس مشروعنا نحن فقط بل مشروع ديوانيمشروع محبة وكلمة صادقة غير ميالة لجهة او حزب وعندما نشعر ابن الديوانية ان هذا حقا مشروع ديواني وصرح اعلامي مهم ومحايد  يقف على لبنه واحدة من الجميع فهو بالتالي ينبع من تاسيس هذه الاذاعة وكما التعدد في الصحف فهذا المشروع ممكن ان يستنسخ في ما اذا لاقى النجاح وان شاء الله دليل النجاح هو وجودكم انتم هنا وانتم تلتقون مع الكادر في نقل هذا الحدث وتوثيقه وتوجهنا نحن ان نحتضن الشباب لان الحقيقة تقال ان نبض الحياة القادمة هم الشباب فلننطلق منهم واليهم وهم من تعرضوا لقساوة الواقع ونزفوا من مرارة الحقيقة ومن المطبات التي واجهتهم وهم على قراءة واسعة بالشان السياسي وما يدور من احداث ومن ازمات سياسية والتقلبات الأجتماعية والمناخية الشاب يكفي كونه يبحث عن صيرورة ويلاحظ ان هناك عقبات ومطبات لا يمكنه تجاوزها ولكونهم هم من يضعون العصى في الدواليب وهم الركيزة الاساسية في المستقبل ؟

v  الأستاذ هل ستحافظ الاذاعة على نهجها المستقل كما نشهده اليوم من اول انطلاقتها وان لا ترضخ في ما بعد لجهة معينة او للحكومة المحلية ؟

اعدك انا شخصيا لو شعرت ولو للحظة ان هذه الاذاعة لن تقف على الحياد سأغادرها بأسرع من البرق لو شعرت لحظة انها مالت الى طيف دون اخر اغادرها لو شعرت لحظة انها اصبحت لسان حال مكون سياسي وانها لا تمتلك شرف مهنيتها ستجدني اول من يغادر فورا نحن يجب ان نكون على مساحة واحدة من الكل وحيادية تامة واقسم لك اننا في اجتماعاتنا الأولى لتأسيس هذه الاذاعة تعاهدنا على الحيادية والاستقلال وحب المدينة ومصالحهم  فوق كل المعايير ونحن صوت للجميع وستثبت لك الايام ان هنا وعلى وامام هذا المذياع سوف يتحاور رجل صابئي ورجل دين شيعي واخر سني مع مسيحي مع  مكون سياسي وبما ان هذه المكونات بما فيها السياسية منها انجبها الواقع ونحن نتعامل مع الواقع فنحن سنتعامل مع كل الالوان والتشعبات ولكن بحيادية وواقعية .

v  هل ستكون هذه الاذاعة متبعة لنهج خاص تم التعامل على اساسه كان تكون وجهتها اسلامية او منفتحة او غير ذلك من الوجهات ؟

ااوكد لك ان الاذاعة ستكون تحمل طيف الشمس بكل الوانه لا يمكن ان نصطبغ بلون واحد لان من اسس هذه الدنيا اذا سارت بلون واحد وصبغة معينة سوف تنتهي الحياة قيمومتها في التضاد وفي الالوان المتعددة وبما ان الاذاعة تنتمي الى الكل والكل ينتمي اليها وهنا هذه دعوة حاججوني بها في ما اذا وجدتم لدينا صبغة خاصة نصطبغ بها ونقف عندها فنحن كالطيف الشمسي وشعارنا نحن في هذه الاذاعة سنكون صدى له وكلمة الصدى في الواقع هي الصدى الى الواقع صدى الى طيف شمسي كبير كفانا ان نتخندق وان ننظر الى الاخر من زاوية خاصة دعونا ننظر الى بعضنا في ورشه ابداعية خلاقة وبقلوب مفتوحة ونخافكم جدا لانكم صرحين وجادين جدا ولهذا لا يمكن ان نغادر هذا الالتزام معكم ان شاء الله .

v     هل نستطيع القول ان لهذه الاذاعة في بدايتها تمويل غير مشروط من جهة سياسية او دعم من قبل شخصية معينة ؟

هذه الاذاعة مشروع شخصي ومجهود اهلي غير تابع او ممول من جهة معينة مستقل  ولا يوجد دعم من اي جهة سياسية  او شخصية كانت اوحكومية وهذا الكلام اعلنه وبدون تشفير في اولى دقئق البث انها اذاعة عراقية حرة مستقلة محايدة ولا تنتمي لاي جهة ولن نسمح ان تدعم من قبل جهة نسمح بان تدعم من قبل الطاقات وهذا هو جل همنا نسمح بان تدعم من قبل الطاقات الجبارة الواعدة الاعلامية التي لها بصماتها في الاعلام الحر والمستقل والحقيقية الغير مزيفة او مسيسة فنحن نفتح كل الابواب هنا وهذا ما شهدناه من تقاطر المبدعين من الشباب الى هذا المكان وهو نفس الدافع الذي اتى بكم الى هنا وهو تسليط الضوء على هذه الأذاعة لانهم يجدون فيها الاعلام الهادف والكلمة الحرة وهذه الاذاعة هي التؤأم الى اذاعة الديوانية وليس اخا اكبرا او اصغرا بل هي التوأم لها وانا ومن هذا المكان ادعوا كل من انعم الله عليه ان يستنسخ فكرة هذه الاذاعة  من اجل استقطاب كل الجهود الشابة والتي ستنجح بهم كما ستنجح هذه الاذاعة بكم انت الشباب واهتمامكم ومدى ما تضعونا به من التزامنا راقبونا دائما وهذا ما نطلبه منكم لومونا فهو الصواب ان نقيم ما نعمل لا ان نتغاضى لكي نصل الى ارقى المستويات بالنقد البناء والكل من الزملاء يعلم انني رجل مستقل وصوت لكل الناس اي يمكنني ان اعمل للجميع وعلى مسافة واحده ولكن اكررها واقول انني ان شعرت بأن هذه الاذاعة اتخذت وجهة سياسية معينة اغادرها بصرخة دون صمت ولكن اعلم انا ان الكل هنا يفكر في نفس المضمار ونفكر بصوت مرتفع  لهذا اعلم اننا لن نخذل بعضنا ابدا وخاصة ان السيد علي حمل اللواء الانتاجي على عاتقه ولا زال  متحملا دون ان يشكو او يمد يده طلبا للدعم من قبل حركة اوجهة اومسؤول حكومي بل نظر الى جيبه اولا وما زال كذلك حتى هذه اللحظة ونحن هنا نعمل متبرعين  دون اجور ولا مقابل على الاقل انا اتحدث عن نفسي وملزم به في هذه الاذاعة لن اعمل امام اي اجر محدد وفي اي وقت ولهذا ندعوا الجميع فأنتم مجلس ادارة مفتوح لكم السعة والحرية في الكتابة وتقديم البرامج لنا ارفدونا بكل الافكار الجديدة وضمن السياق المسموح به فنحن هنا منبركم ولسانكم الناطق بما تفكرون به .

v  بأعتباركم اصحاب باع طويل في الاعلام السمعي والمرئي هل تجد في هذه الاذاعة من ناحية التجهيز والمعدات والكادر الفني والتقني منافس لاذاعة الديوانية ايماننا بمبدأالمنافسة الشريفة تقيم الاداء وتقوم الى مستوى افظل ؟

الهدف بدأ من تأسيس هذه الاذاعة هو ليس المنافسة مع اذاعة الديوانية لان اذاعة الديوانية تعرضت الى انهيارات عديدة واظطرت الى ان يسلب منها كثير من الكوادر وخرجت خارج الاذاعة ولا زالت تنوء  بطاقات اخذت على عاتقها مسؤولية 50 شخص تكرست في سبع اشخاص ولكن ارجع لصلب موضوع السؤال وهو هل نتنافس انا اقول نعم نتنافس  و التنافس حق مشروع نتنافس مع من سبقنا ومع الذي سيأتي  ولو التنافس لما تميزنا التنافس قائم والتنافس مطلوب وهو حجة والتنافس موجود ونحن نتنافس حتى مع انفسنا يوميا نتنافس مع وجوهنا التي نطل اليها في المراة نتنافس في مغادرتنا على اليوم القادم ان ناتي بشي جديد وهي المراهنة مع ذواتنا ولهذا اقول اننا نراهن ان الأيام ستثبت جدية ما نطرح وما نتمنى .

v  كيف ترى تعاون الجهات المسؤولة مع هذه البادرة وهل هناك خطوات سابقة في اتجاه دعم المشروع عندما كان في طور الانشاء وفي الوقت الحالي وكيف ترى العلاقات بعد قيام الاذاعة على المدى البعيد ؟

في الحقيقة مما يجدر بي ذكره انه قبل ايام عند البث التجريبي وصلتنا مباركة من السيد محافظ الديوانية  واليوم وصلتنا باقات الزهور والتهاني العديدة في اول ايام البث المباشر وسوف نعلن ونحدد يوم لافتتاح الاذاعة وسط حشد كبير من المسؤولين و المحبين والمبدعين ومن عامة الناس واول بث حقيقي بعد هذه المرحلة من البث التجريببي سوف يكون في محفل ضخم والكل تشارك به من المسؤول الحكومي والرجل الاعلامي والمهني الكل ستشارك في قطع الشريط والدليل ان المسؤولين باركوا هذه الخطوة وهي البث المباشر التجريبي .

v     هل لديكم الأستعداد من ناحية وفرة المادة الاعلامية للبدء ببرامج البث المباشر ام تعتمدون على البرامج المسجلة ؟

ان لم ابالغ في الأجابة على ما تفضلت به استطيع القول ان الكادر كله اليوم لم يعتمد على مادة مسجلة  بل ارتجلنا واسترسلنا في الحديث بما نحمل من ثقافة وغزارة التجربة واهدينا الصباحات الجميلة . ومما يسعدني ويضفي الفرحة على وجوه الموجودين وجود شخص الفنان علي الساهر والذي له مكانه خاصة في قلبي وبوجود هذا الشخص معناه ان هناك صوت نقي وسيصل الى قلوب الناس فالكل كان يعمل في ورشة والناس بشكل عام تتحدث اليوم عن اذاعة الصدى ليس لانها حملت اليهم الاغنية لا بل هو لون حلها في ذلك حال الشخص عندما يذهب ال سوق التجار ويختار لون معين من الملابس او الاقمشة او لأضرب مثل اخر واقول ان اذاعة صدى هي كالأكلة الكبيرة يضاف لها يوميا شيء جديد .

v     كم يبلغ عدد الكادر في الاذاعة ومما تتألف اللجنة الأدارية ؟

في الحقيقة بالنسبة للجنة الادارية فهي تتالف من رئيس مجلس ادارة والمتمثلة بشخص الاستاذ السيد على السيد عصفور واعضاء مجلس الادارة الأستاذ بيان الناشي والاستاذ عصام الرماحي واشيع انني سعد هدابي من بينهم انا واحد منهم ولا ابالغ ان قلت اننا جميعا نفكر بصوت مسموع ولا نخفي شيئا في ما بيننا والدليل المدهش ان السيد علي لم يتخذ قرارا لوحده ابد دون التشاور مع مجلس الأدارة مع كل ما لهذا الرجل من القرار النهائي كونه الممول ورئيس مجلس الادارة وهذا حقيقة هو سر نجاحاتنا المستقبلية ان شاء الله وتماسكنا لانجازها وفي خضم هذه الحالة من التفاهم والتاخي ولكن هناك خطوط حمراء لا نتجاوزها وتحدد فيها كل المهمات الموكلة لكل شخص.

v     المخرج والفنان سعد هدابي كلمة اخيرة تحب ان توجهها للجمهور ولمن يريد ان يكون اول من يقرأها ؟

حقيقة اوصي ابناء مدينتي ان يحفظوا تردد الاذاعة الذي هو 102,2 وكل التحية لمتابعينا ونعدهم بكل ما هو جديد ومرة اخرى ااوكد ان ابواب الاذاعة مفتوحة لكل من يحب ان يتقدم من الطاقات الواعدة لاثبات وجوده .

Advertisements
نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

                                    ( قيل وقال )

                     احمل الحقيبة كي لا تدفع الضريبة                         

قلم ساخر / بسام هاني

عادتاً في حياتنا اليومية نرى الكثير من الحقائب ولكن تختلف المحتويات وانواعها فمنها ما يحمل كتبا ومنها ما يحمل قرطاسا ومنها ما يحمل دولارا ومنها ما يحمل مسدسا وفي النهاية منها الدبلوماسية .

فالكل يرتقب الفرصة والوقت المناسب على حد سواء فالطالب ينتظر الدرس ليخرج من الحقيبة كتبه والمعلم ليخرج قرطاسه والتاجر كي يظهر دولاره والقاتل كي يزهق نفسا بالكاتم ولكن ماذا سيقدم صاحب الحقيبة الدبلوماسية عندما سيفتح ؟

تساءلت بداخلي وقررت بعد امعان كبير ان اجلس حيث يجلس صاحبها كي ارى ما قد اجهله ولكن للأسف الحماية منعتني ان استقل الباص ( الكيه ) مع سيادة المسؤول الذي يأتي مشيا على الأقدام حتى موقف الباص ليركب ولكني فوجات بانه يملك سيارة اضافة للحقيبة ؟

وتسألت في نفسي اذن ليست السيارة ما سيخرجها من الحقيبة ولعلي اخطات الظن وان بعض الظن اثم ؟؟

هنا قررت ان اتبعه وفي الطريق اتجهوا لمحطة التسوق وقلت في نفسي وجدتها لعله سيخرج الدولار او دينار ليشتري وينتهي حلمي وفضولي ؟

قف لحظة اين تذهب ؟

قالها لي حرس بوابة محطة التسوق فقلت اني مع السيد صاحب الحقيبة فلم يتذمر من ردي بل اعتذر وقال تفضل فتبعته ورأيت اني كنت مخطأ فالسيد المراد لم يفتح الحقيبة ليخرج المال بل اكتفى ان يريها لصاحب السوق حتى انحنى صاحب السوق لها ليأشر بيده لتحمل العلب الجاهزة من كل ما لذ وطاب لتوضع في سيارته دون أن يفتحها ؟

وهنا علمت أن المال لم يكن ما في الحقيبة ولكن ماذا بداخلها إذن ؟؟

تبعته حينما بات فضولي يكبر حتى وصلنا السيطرة وقلت في غيابتي لابد انها اذن لا غيرها ؟

هوية المسؤول لكنه قد اخرج الساعة التي في يده ليصرخ في وجه الشرطي

( اخرتنا على الاجتماع المن مسوي هاي الهوسة ) انت تقف حجر عثرة امام قيام رجل الدولة  بمهامه واشار الى الحقيبة؟ ؟

وكالعادة اكفهر وجه الشرطي من معاملة رجل الدولة بعد ان خاطبه بلهجة العقاب المرتقب ليحمل يده ؟؟

لا ليوقف السيارة بل ليأخذ تحية إجلال للمسؤول على حرصه لحضور الاجتماع في الوقت المناسب كما يفعل مع المواطن البسيط عندما يخاطب الشرطي قائلا

( حبيبي والله حارة إذا تحب تفتش من رخصتك ولو زحمة بلكي تكله يوكف على جهة حتى أنروح للشغل الأطفال أتأخروا على المدرسة واني بعد ما احصل شغل بالمسطر)

فلتحيى أيها الشرطي .

و أدركت أن ظني خاب مرة أخرى فلم تكن هويته ؟ ماذا إذن ؟

تركتهم ليذهبوا مشيا بسيارتهم وركبت قدماي كالمعتاد

وفي الطريق للعمل وجدت الحقيبة مرمية على الطريق فارغة دون ثمن ولم تكن سوى مظاهر الزمن , لكنها لا تُدفِعُ من يحملها ثمن … حتى ضريبة الزمن …

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

لنكن كلنا صوت واحد ضد سوء الخدمات التي تكلف المواطن الكثير

http://www.youtube.com/watch?v=IjIlp4t8KNk&feature=mh_lolz&list=HL1319084781   استطلاع للرأي اجرته مدونة ندون للعراق التابعة لتجمع مدوني العراق .. كما عودتكم دوما فهي السباقة في معايشة هموم المواطنين وسيكون هناك اعتصام قريبا امام باب الشركة لنقل لهم كغى فليس العراق والعراقيين  ليسكتوا بعد اليوم ….

 

 

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

نتائج القبول لعام 2011 محافظة القادسية

Dewaniah_2حملوا الملف  من هذا الرابط واتمنى لكم الموفقية والنجاح …

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

http://www.youtube.com/watch?v=gwH__3m6X3s

تعلم كيف تصنع اميل على ميديا فاير // تحية مني

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

اربعة دقائق تمارين لمن يجلسون فترات طويلة امام المكاتب




الجلوس امام الحاسوب لمدد طويلة غالباً يؤدي الى تشنج

الرقبة والكتف و احياناً اوجاع في اسفل الظهر,في الملف المرفق مجموعة


 تمارين للمساعدة في التخلص من هذه التشنجات والآلام 



وبالامكان وضع الملف على سطح المكتب ( الدسكتوب ) لسهولة

تشغيله عند الحاجة , و الملف عبارة عن


 Automatic Power Point Slide Show


 و الـــــذي يَتَضَمن عـــرض سلايدات مصورة للتمارين مع


 الاوقات اللازمة لكل حركة و بشكل متواصل



 و بالامكان  متابعة التمارين مع توقيتات العرض حيث تم

4 Minutes Office Exercise-Hamorabiاختيار 


      الحد الاعلى للوقت  المطلوب لكل حركة و عدد مرات ادائهــا



قم بتمارين التمطي هذه كل ساعة خلال اليوم او عندما تشعر 


        بالتيبس او بالتشنج. تأكد من القيام و المشي حول المكتب من 

                  حين لآخر و ستشعر بأنك ستكون في حال افضل 


نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

القلب وما يريد

حصل على متن الخطوط الجوية البريطانية

حصل هذا المشهد على متن إحدى طائرات الخطوط الجوية البريطانية

( British Airways ) في رحلة بين جوهانسبيرج بجنوب إفريقيا إلى لندن بإنجلترا .

وفي مقاعد الدرجة السياحية كانت هناك امرأة بيضاء تبلغ من العمر حوالي الخمسين تجلس بجانب رجل أسود .. وكان من الواضح أنها كانت متضايقة جداً من هذا الوضع ،

لذلك استدعت المضيفة وقالت لها ( من الواضح أنك لا ترين الوضع الذي أنا فيه ، لقد أجلستموني بجانب رجل أسود ، وأنا لا أوافق أن أكون بجانب شخص مقرف .

يجب أن توفروا لي مقعداً بديلاً ) . قالت لها المضيفة ( اهدئي يا سيدتي ، كل المقاعد في هذه الرحلة ممتلئة تقريباً ، لكن دعيني أبحث عن مقعد خال ) ! غابت المضيفة لعدة دقائق ثم عادت وقالت لها ( سيدتي ، كما قلت لك ، لم أجد مقعداً واحداً خالياً في كل الدرجة السياحية .

لذلك أبلغت الكابتن فأخبرني أنه لا توجد أيضاً أي مقاعد شاغرة في درجة رجال الأعمال . لكن يوجد مقعد واحد خال في الدرجة الأولى) .

وقبل أن تقول السيدة أي شيء ، أكملت المضيفة كلامها ( ليس من المعتاد في شركتنا أن نسمح لراكب من الدرجة السياحية أن يجلس في الدرجة الأولى . لكن وفقاً لهذه الظروف الاستثنائية فإن الكابتن يشعر أنه من غير اللائق أن نرغم أحداً أن يجلس بجانب شخص مقرف لهذا الحد ، لذلك… )

والتفتت المضيفة نحو الرجل الأسود وقالت ( سيدي ، هل يمكنك أن تحمل حقيبتك اليدوية وتتبعني ، فهناك مقعد ينتظرك في الدرجة الأولى ! )…

في هذا اللحظة وقف الركاب المذهولين اللذين كانوا يتابعون الموقف منذ بدايته وصفقوا بحرارة .

القصة أعجبتني لما فيها من التأديب الغير المباشر

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

هذا برنامج تحميل وفتح كامرة على فيس بوك تمتعوا

http://www.campalchat.info/o00m0

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

.

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق

( قيل وقال / قلم ساخر )

    ما لي لا أرى الهدهد ..

  بسام هاني

آيات القران الحكيم واضحة جلية .. والتي ذكرت في آياتها الكثير من القصص والحكم و( الرباط بسالفتنا ) هو تلك الدرجة من الولاء للشعب ومتابعة أخباره بكل شعابه وطبقاته ,( حتى الأحزاب ) في ما بينها وحتى النبي الذي أوتي لغة الطير , كان يقف على عدالة واحدة من الجميع البشر و الطيور وعندما غاب عن ناظريه الهدهد قال ما لي لا أرى الهدهد .

والجميل إننا في عصر العولمة والديمقراطية نكتشف لدى قياداتنا  الكثير من الخبرات والمواهب التي لا تعد ولا تحصى وخاصة ان كان من الحزب الحاكم (دير بالك ) فلا بد وانه لا يمكن ان يكون بمستوى من العدل في الرعية وان كان من الحزب المعارض (عارض بيدك تره الحكومة متفيدك  ) لانه أي المسؤول على دراية وعلم كامل بمجريات الحدث وتطوراته ولكن المحاصصة والتحزب سببان رئيسيان لامراض سرطان الكراسي .

 ولغة الطيور التي هي احد الصفات المفقودة لمن يمسك زمام الأمور في بلادي لا تظهر الا في فترة الانتخابات لذلك تجده يتعلم ويسأل حتى على الحمير ( آسف اقصد السفير ) الذي صرح في احد البلدان المجاورة ان العراقيين هنا ليسوا ممن يوالون الحكومة الحالية ونعتهم بالمعارضة ممن تربطهم مصالح مشتركة مع النظام البائد .. وهنا لا يسعني الا ان اقف ساخرا من هذه اللغة التي يتعلمها الرئيس وعندما يسألني سيادته  ما لي لا أرى الشعب وقد اقتربت الانتخابات سأجيبه (الما يعرف تدابيره حنطة تاكل شعيره ) ..

نُشِرت في Uncategorized | أضف تعليق